منتديات يفوق الخيال

منتديات يفوق الخيال

كل شي يتعلق بالفوتوشوب وخيال المبدع والفن والموسيقى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  أعلأنتـكم  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

....


شاطر | 
 

 لحن في عروقي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
A_najah
ألأعضآء


تاريخ التسجيل : 17/05/2010

مُساهمةموضوع: لحن في عروقي   الإثنين مايو 17, 2010 5:04 am

لحن في عروقي





بقلم: إيمان ريان







في بعض الأحيان تسكن دموعنا مشاعر مختلطة، تجعل الحروف والكلمات غير ذات
جدوى، لتدرك بأننا وبالرغم من مئات السنين، عجزنا أن نطور كلمات نطرح من
خلالها بعضا مما يتعب تفكيرنا، عبء ثقيل هو أن لا تجد سبيلا آخر، سوى أن
تبحث عما أرهق كل من سبقوك ممن وطئت أقدامهم يوما ثرى هذا الحيز الغامض من
التفكير، لتفتح أمامك أبواب دروب لم يعد ممن قد سلكوها احد، ليس شعور
الوحدة حين تكون بين الحشود بالشيء البسيط، تشعر بغربتك عن هذا الزمان،
تعاني من ضياع المكان، مجبر أنت على إيجاد جواب لحياة ترفض فضولك، فضول
يجعل نجومها اقل عددا، ويجعل تشابك أحداث دمارها اقل شانا.









غريبة
هي هذه الدموع التي تعانق النجوم في ترحالها، تجعل الألوان في أضدادها،
تسام الوضوح، لتبحث عما يسابق أحلامها، ذبحنا لأحلامنا هو رد فعل عنيف
لخوفنا من أن نفرح، على أنقاض حياة آيلة للانتحار في أية لحظة، دموعنا على
ارض مسلوبة، على أناس يستمتعون بموت غيرهم، من شدة آلامهم، على أنفاس
ينقصها رغبة بالحياة، على وضوح لم ير يوما ذاته، على ذات تجهل الفرق بين
الموت والحياة، قتل الصمت حقنا بالوجود، نفني حياتنا بالهرب (منا)، نضحك
بشكل مثير للشفقة، لأننا قد نسينا أي معنى تحمله مفردة الكرامة.









بلاد
الكبت، سلامك نار، أرضك تنسى صوت الحياة، تضحك خطوات هروب الغد من ماض
معقد بشكل مخيف، تحرك أنامل موتك سكون الحروف الفارغة، حروف غريبة، تدندن
أناشيد موت الدفء من عالم تسكنه زرقة السماء، ولون الدماء، عالم يشتاق لان
يعود أي شيء كما لم يكن يوما، يشتاق فيه لون الحديد تردي لون النحاس، بعدك
عن أسرارهم بتلك الطريقة، يقتل فضول شعور لم تحياه، يحرك دمع ألوانهم
نهايات أحلام مقفلة، يذيب غرور لون برتقالي تسكنه بضع ذكريات لم تحصل
أحداثها يوما، تزورنا أحيانا مشاهد أيام، كأننا لم نعشها من قبل، كأن تلك
ذكريات (سراب) سوانا، ضعف غرورنا، أو هروبنا المتواصل من هويتنا، يجعلنا
نعيش الألم مرتين، مرة حين نحسه بغموضنا، وأخرى حين نتسبب به بملء إرادة
خائفة، لقتل انتظار غيرنا.









أوطاننا
ترينا الكثير من ظلال الصور، تنعكس على نبض جدران سجوننا، تكسو حياتنا، كم
كثيرة حين ننساها، وكم بعيدة حين نحياها، صور نستيقظ فيها من نومنا،
متمنين لو كانت بعض أحلامنا حقيقة، تجعلنا نتململ في فراش وحدتنا، ضجرين
من اللحظة التي انتهت فيها دموعنا، وننام أحيانا هروبا من جفاف دماء
قلوبنا، صور تجعلنا نعترف أمام جلادنا، كم مرة بكينا، ثم بكينا، كم مرة
نصرخ من أعماقنا، حين نسترق السمع من بلاد عالية، فنسمع حروف اسمنا، نفس اسمنا، مع تاريخ موت غيرنا.









دموعنا
المزرية تفرك وجوهنا بالصابون كل مساء، وتسرق الحروف من لغتنا الحزينة،
عند غروب شمس الصباح، تذكرنا بأطفال يلعقون الصبر الجليدي، وسط نار حامية،
وبلاد دامية، أرواحهم تنادينا، تبعثر انتظام النور في أحلامنا، تسحقنا،
ومن بين ازدحام ركام الموت، توقظ التعب فينا، تذكر يا (أخي) حين تنشق هواء
نصفه قد كان من نصيب طفل قد مات تحت الركام، عروقا تجري مع دمائها معاني
الألم، تذكر حينما تشاهد شمسك، أنها ليست لك وحدك، وحين تنسى جرحهم، تذكر
انك قد اعترفت بضعفك.



لست
باستسلام رفضك تبارك خطاك الحياة، لست بتقديمك الأعذار، تعجب غرور الشمس،
وتجبر لون الدماء، طموحنا اكبر من ماضينا، وأحزاننا خناجر تطعن قلوب
أطفالنا، تخطف فرصة البقاء من كل فضيلة، مجرد بقاؤها حتى الآن معجزة، مجبر
خوفنا من الآتي على الاختيار، إما الموت، أو القتال.









ضائع
أنت مثل ثلاث مئة مليون غيرك، لان تلك الدموع البائسة قد تحجرت في عيوننا،
تجلدنا اسواط جروحنا، مسيرين بخيوط وهمية، كدمى فارغة، لان الفرحة قد
اختفت من عالمنا للأبد، ولأننا نصرخ، نبكي، من ندون أن نسمع حتى صوتا
لذاتنا، يحق لنا أن نبكي لفراق ذاتنا. رياح الألم قد عصفت بحياتنا، برت
أجسادنا، وتركنا خوفنا جثثا هامدة، من غير حول لنا ولا قوة، قد داسوا
رايات مجدنا، لفظتنا كل حروف اللغات، رافضة التعبير عنا، حتى احترقت
قلوبنا.








النص الكامل ....

http://www.najah.edu/?page=3134&news_id=5554
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لحن في عروقي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات يفوق الخيال :: كوكب الأدب والثقافه :: خيآل للكلآم ألعذب-
انتقل الى: